يمكن أن تقلل الفواكه والخضروات من مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني
يمكن أن تقلل الفواكه والخضروات من مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني
Anonim

أظهرت دراسة جديدة نُشرت في دورية Diabetes Care أن تناول الفاكهة والخضروات قد يقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

بالنسبة للدراسة ، فحص الباحثون معدل الإصابة بمرض السكري من النوع 2 لدى 33704 بالغين مقارنة بكمية الفاكهة والخضروات التي تناولوها في أسبوع.

أصيب 653 شخصًا في مجموعة الدراسة بمرض السكري خلال فترة الدراسة التي استمرت 11 عامًا.

وجد الباحثون أن الأشخاص الذين تناولوا أنواعًا عديدة من الفاكهة والخضروات كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض السكري في فترة زمنية تبلغ 11 عامًا. أيضًا ، كان الأشخاص الذين تناولوا كمية أكبر من الخضار أقل عرضة للإصابة بمرض السكري.

تشير مراجعة الدراسات السابقة حول موضوع "تأثير تناول الفواكه والخضروات على الإصابة بمرض السكري" إلى اتجاه مختلف قليلاً. تم نشر هذه الدراسة في مجلة Clinical Diabetes.

نظر الباحثون في الدراسات التي أجريت لتحديد العلاقات بين مآخذ الفاكهة والخضروات. تضمنت بياناتهم المجمعة حوالي 223000 مشارك مع متوسط ​​عمر تراوحت بين 30-74 سنة. ذكرت جميع الدراسات كمية الفاكهة والخضروات التي تناولها المشاركون خلال فترة الدراسة.

لم يجد الباحثون ، Crystal Wiley Cene وزملاؤهم ، "انخفاض مهم إحصائيًا في خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 لاستهلاك الفاكهة والخضروات ، أو الفاكهة والخضروات معًا".

"لم يكن تناول الفاكهة مرتبطًا بحدوث مرض السكري في هذه الفئة من السكان (64 ، 191 امرأة ليس لديهن تاريخ للإصابة بمرض السكري من النوع 2). تشير بياناتنا إلى أن استهلاك الخضروات قد يحمي من الإصابة بمرض السكري من النوع 2 "، وفقًا لتقرير راكيل فيليجاس وزملاؤه في دراسة نشرت في مجلة التغذية. نظرت الدراسة في العلاقة بين تناول الفاكهة والخضروات وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 لدى النساء الصينيات.

هناك عدد من الدراسات التي تعطي نتائج متضاربة حول تناول الفاكهة والخضروات وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. ومع ذلك ، يتفق الخبراء على أن اتباع نظام غذائي سليم أو ممارسة الرياضة أو تغييرات نمط الحياة يمكن أن تقطع شوطًا طويلاً في التعامل مع مرض السكري من النوع 2.

شعبية حسب الموضوع